هل هناك من الجن أنبياءٌ؟

لا يملكُ مَن يتدبَّر ما جاءتنا به سورتا الجنِّ والأحقاف، من أنباءِ الجنِّ الذين صرفهم اللهُ تعالى إلى رسولِه الكريم صلى الله تعالى عليه وسلم ليستمعوا القرآنَ، إلا أن يتساءلَ عن العلةِ التي تكمنُ من وراءِ هذا الصرف. فلماذا صرفَ اللهُ تعالى ذلك النفر من الجن إلى رسولِه الكريم صلى الله تعالى عليه وسلم ليستمعوا القرآن؟ وهل يحقُّ لنا بالتالي أن نخلُصَ إلى أنَّ الإجابةَ على هذين السؤالين المتلازِمَين سوف تضطرُّنا إلى التساؤلِ إن كان ذلك يعني أنَّ الجنَّ ليس منهم أنبياء؟
إنَّ تدبُّرَ ما وردَ في هاتين السورتَين الجليلتَين من أنباءِ الجن ليُرجِّح، بل ليقطَع، بأن ليس هناك من أنبياءَ من الجن. فالجنُّ الذين صرفهم اللهُ إلى رسوله الكريم صلى الله تعالى عليه وسلم ليستمعوا القرآن، ثم يولوا من بعدِ ذلك إلى قومِهم منذرين، هم مَن سبقَ وأن صرفهم إلى سيدِنا موسى عليه السلام ليستمعوا التوراة ثم يولوا من بعدِ ذلك إلى قومِهم منذرين. فلماذا إذاً كان على الجنِّ أن يقطعوا أجوازَ الفضاءِ حتى يأتوا إلى الأرضِ ليستمعوا إلى التوراة في حينها، وإلى القرآنِ من بعدُ؟ ألم يكن اللهُ تعالى قادراً على أن يبعثَ في الجنِّ رسلاً من أنفسِهم، كما بعث في بني آدم رسلاً من أنفسهم؟ (وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلَا فِيهَا نَذِيرٌ) (من 24 فاطر). فإذا كان اللهُ تعالى قد أرسلَ في كلِّ أمةٍ من أمَمِ بني آدم نذيراً منهم، فلماذا لم يفعل الشيءَ ذاته مع الجن؟
تكمنُ الإجابةُ على هذا السؤال، وعلى ما تقدم من أسئلة، في الحقيقةِ التي مفادُها أنَّ اللهَ تعالى قد اختصَّ بني آدم بأن نفخَ في أبيهم سيِدِنا آدم من روحِه نفخةً هي في حقيقتِها قولُه له “كُن إنساناً في أحسنِ تقويم” فكان، وذلك وفقَ ما يقضي به قانون الأمر الإلهي: “كن فيكون”. فنفخةُ اللهِ تعالى في سيدِنا آدم صيَّرته مؤهلاً لتلقِّي وحي الله، الأمر الذي لم يحظَ به أحدٌ من الجن. وهذه النفخةُ التي أهَّلت سيدَنا آدم لتلقِّي وحي اللهِ تعالى، كان لها أن تتجلَّى فيمن اختارهم اللهُ تعالى واصطفاهم من ذريَّتِه عليهم السلام، وبما أهَّلهم لتلقِّي وحيِهِ هم أيضاً.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s