في معنى قوله تعالى “فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ”

عرَّفَ اللهُ تعالى “العقبةَ” في قرآنِه العظيم، فقال فيها: (وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ. فَكُّ رَقَبَةٍ. أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ. يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ. أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ. ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ) (12- 17 البلد).
ونُخطِئُ إن نحنُ قرأنا ما تقدَّم من آياتٍ كريمة فوقرَ لدينا أنَّ “العقبةَ” هي لا أكثرَ من فكِّ رقبةِ أسير، أو إطعامٍ ليتيمٍ أو مسكين، وننسى بذلك أنَّ الأمرَ لو كان يقتصرُ على هذا الذي وقرَ لدينا، لما سبَّقَ اللهُ تعالى لهذه الآياتِ الكريمة بالآيةِ الكريمة (فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ) (11 البلد). فـ “اقتحامُ العقبةِ” أجلُّ وأعظمُ من أن يقتصرَ على هذا الذي وقرَ لدينا، وذلك طالما كان ذلك يقتضي منا وجوبَ أن نكونَ قبلها “مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ”.
فحتى يكونَ عِتقُكَ وإنفاقُكَ هو في سبيلِ اللهِ حقاً، فلابد من أن يسبقَ هذا العملَ الجليلَ من جانبِك “صادقُ إيمانٍ” برهانُه الوحيد هو أن تلزمَ الصبرَ والمرحمةَ ملازمةً تدفعُ بك إلى أن تكونَ من أولئك الذين جمَّلَ اللهُ تعالى أعمالَهم بأن جعلهم يتواصون بهما، فيوصي بعضُهم البعضَ بالمواظبةِ على الصبرِ والمداومةِ على المرحمة. ولقد سمَّى اللهُ تعالى هذا كلَّه بـ “اقتحام العقبة”، وذلك لما ينطوي عليه من حملٍ للنفسِ على ما لا تهوى؛ كيف لا وأنت مُلزَمٌ بأن تطالبَها بما لم تُجبَل عليه من صبرٍ ومرحمةٍ، وهي التي جُبِلَت جَزِعةً قَتورةً ظالمة؟!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s