في معنى قوله تعالى “هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلًا وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ”

تختصر الآيةُ الكريمةُ الثانية من سورة الأنعام رحلةَ تخلُّقِ الإنسان بكلماتٍ غايةٍ في الدقةِ والبلاغة توجزُ ما استغرقَ اكتمالُه ملايين الأعوام (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلًا وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ). فلقد تعيَّنَ على الإنسانِ أن يخوضَ غمارَ “رحلةِ تخلُّقٍ” كان مبتدؤها الطين ومنتهاها نفخُ اللهِ تعالى في آدمَ من روحِهِ ليكونَ إنساناً في أحسنِ تقويم (وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ) (من 7 السجدة)، (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ) (4 التين).
فالأجَل الأول الذي تتحدث عنه سورةُ الأنعام في آيتها الكريمة الثانية هذه هو المدةُ من الزمانِ التي اقتضاها الأمرُ حتى يكتملَ تخلُّقُ سيِّدِنا آدم من “البدايات الطينية” وحتى “خلقةِ أحسنِ تقويم”. أما الأجلُ الثاني، فهو المدةُ من الزمان التي تعيَّنَ على آدمَ وزوجِه أن يقضياها “عند اللهِ تعالى” في الجنةِ التي أسكنَهما إياها ثم تعيَّن عليهما أن يهبطا منها إلى الأرضِ تارةً أخرى.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s