شهادةُ التوراةِ والإنجيل للقرآنِ العظيم بأنَّه لا يمكن أن يكونَ من عندِ غيرِ الله

ما كان اللهُ ليجعلَ التوراةَ والإنجيل كتابَين تكتملُ رسالتُهما بظهورِ القرآنِ العظيم. فاللهُ تعالى كان قد ضمَّنَ كلاً من التوراةِ والإنجيل من أنباءِ دينِه الحق وقرآنِه العظيم ورسولِه الكريم محمد صلى الله تعالى عليه وسلم ما كان سيشهدُ لاحقاً بأنَّ هذا الدينَ حقٌ، وبأنَّ هذا القرآنَ لا يمكنُ أن يكونَ من عندِ غيرِ الله، وأنَّ مَن تنزَّلَت عليه آياتُه هو رسولُ اللهِ حقاً. ولذلك فإنَّ شهادةَ التوراةِ والإنجيل هذه كانت ضروريةً للغاية ليُثبِّتَ اللهُ تعالى بها الأفئدةَ والقلوب فتطمئنَّ إلى أنَّ القرآنَ العظيم لا يمكنُ أن يكونَ من عندِ غيرِ الله.
ولو أنَّ مَن أنكرَ ما للتوراةِ والإنجيل من عظيمِ دورٍ في الشهادةِ للقرآن العظيم بأنه من عند اللهِ حقاً، تدبَّر ما جاءنا به هذا القرآنُ من آياتٍ تؤكِّدُ هذا الدورَ العظيم لتبيَّنَ له أنَّه مضطرٌّ والحالُ هذه إلى أن يعدِلَ عن إنكارِه هذا حتى لا يكونَ عند اللهِ من الممتَرين!
لنتدبَّر بعضاً من آياتِ القرآنِ العظيم التي تُشيرُ إلى هذا الدور العظيم للتوراةِ والإنجيل في الشهادةِ لهذا القرآنِ بأنه لا يمكنُ أن يكونَ من عندِ غيرِ الله: (فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِين) (94 يونس)، (وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلًا قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ) (43 الرعد)، (الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ) (من 157 الأعراف)، (وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ) (من 144 البقرة)، (بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ) (49 العنكبوت)، (وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ. أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ) (196- 197 الشعراء)، (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ) (من 6 الصف).

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s