في معنى قوله تعالى “وَاتَّبِعُونِ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ”

أوجبَ اللهُ تعالى اتِّباعَ رسولِه الكريم صلى الله تعالى عليه وسلم شرطاً لا هدايةَ ولا اهتداءَ دونه. فلقد جاءتنا سورةُ آل عمران في الآية الكريمة 31 منها بما يؤكد ما لاتِّباعِ رسولِ اللهِ صلى الله تعالى عليه وسلم من قدرةٍ على التسبُّبِ في جعلِنا محلَ نظرِ اللهِ تعالى إلينا بعَينِ المحبةِ والمغفرة (قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ).
ولقد فصَّلت لنا سورةُ الأعرافِ، وفي الآية الكريمة 158 منها، ما سيعودُ به اتِّباعُ رسولِ الله صلى الله تعالى عليه وسلم علينا من عظيمِ الفائدةِ في الدنيا والآخرة (قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ).
واتِّباعُ رسولِ اللهِ صلى الله تعالى عليه وسلم يكون بأن يلزمَ العبدُ نهجه الشريف صلى الله تعالى عليه وسلم فلا يحيدَ عنه قِيدَ أنمُلة ما استطاع إلى ذلك سبيلاً، فيكفلُ له ذلك ما يجعلُهُ مُراعياً لحدودِ الله التي ما تعدَّاها إلا ضالٌّ هالك.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s