قبل أن تسترسلَ في كُرهِ زوجتك تذكَّر ما يقولُه اللهُ تعالى لك بهذا الخصوص!

تشوبُ مقاربتَنا للقرآنِ العظيم “انتقائيةٌ” بغيضة تجعلُنا نغُضُّ الطرفَ عن كلِّ ما جاءتنا به آياتُه الكريمة طالما كانت تأمرُنا بما يتعارضُ مع ما تأمرُنا به النفسُ ويُعينُها على ذلك الهوى، وإلا فكيف نُعلِّلُ لهذا الصدودِ والأعراضِ منا عن الإلتزامِ بما يأمرُنا به القرآنُ العظيم من وجوبِ أن تكونَ العلاقةُ القائمةُ بيننا وبين أزواجِنا تُحدِّدُها الضوابطُ التي ينبغي علينا أن نستنبطَها مما جاءتنا به سورةُ النساء في الآية الكريمة 19 منها (وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا).

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s