في معنى الآية الكريمة 35 من سورة مريم

يُصِرُّ الإنسانُ على أن يُقاربَ الوجودَ مقاربةً تَشي بما للواقعِ من عظيمِ تأثيرٍ في صنعِ عقلِهِ وصياغةِ الأحكامِ التي يستندُ إليها في الحُكمِ بإمكانية، أو استحالةِ، حدوثِ ما يحدث في هذا الوجود من وقائعَ وظواهرَ وأحداث. ولذلك فإنك ترى الإنسانَ يُسارِعُ إلى الجزمِ بأنَّ حدثاً ما لا يمكنُ أن يحدثَ إلا وفقاً لما تقضي به أحكامُ العقلِ وقواعدُ المنطق! وبذلك فإنَّ الإنسانَ مضطرٌّ، والحالُ هذه، إلى تقييدِ هذا الحدث أو ذاك من أحداثِ الوجود بقيودٍ ومحدداتٍ يستحيلُ معها حدوثُهُ إن كان ما هو قادرٌ على أن يتسبَّبَ بهذا الحدوث “أمرٌ ما” “من خارج” منظومة الحدَث كما صاغَتها أحكامُ العقلِ وقواعدُ المنطق. وهذا إن دلَّ على شيء فإنما يدلُّ على ما لأسبابِ الوجودِ وقوانينِه من سلطةٍ على الإنسانِ الذي يظنُّ عقلُهُ أن ليس هناك ما بمقدورِه أن يتسلَّطَ على هذه الأسبابِ والقوانين فيحولَ تسلُّطُه هذا دونَ أن يكونَ لأيٍّ منها أيُّ تأثير.
وهكذا فإنَّ بإمكانِنا أن نتبيَّنَ العلةَ التي جعلت مَن سبقنا يظنُّ ويتوهَّمُ أن ليس هناك من سبيلٍ إلى ولادةِ سيدِنا عيسى إبن مريم عليه السلام إلا وفقاً لما تقضي به أسبابُ الوجودِ وقوانينُه؛ هذه الأسبابُ والقوانينُ التي تُحتِّمُ وجوبَ أن يكون لكلِّ مولودٍ أبوانِ بالضرورة. وهذا ما بوسعِنا أن نتبيَّنه بتدبُّرنا ما جاءتنا به سورة مريم في الآية الكريمة 35 منها (مَا كَانَ لِلَّهِ أَنْ يَتَّخِذَ مِنْ وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ). فاللهُ مُتعالٍ على أسبابِ الوجودِ وقوانينِه تعالياً تُبرهِنُ عليه حقيقةُ أنَّه هو مَن خلقَها وأجازَ لها أن تفعلَ في الوجودِ ما تفعل بإذنه، وهو بالتالي قادرٌ أنى شاء على أن يتسلَّطَ على هذه الأسبابِ والقوانين فلا يجعلَ لها ما يُمكِّنُها من أن تحولَ دونَ أن يُنفِذَ مشيئَتَه ويُحقِّقَ مرادَه حتى وإن كان في ذلك ما يتعارضُ مع ما جعلها تحكمُ به وتقضي. فالأمرُ لا يقتضي من اللهِ تعالى غيرَ أن يقولَ للشيءِ إذا أراده “كن” فيكون. وهذا هو عينُ ما تحقق يومَ أرادَ اللهُ تعالى أن تحملَ السيدة مريم عليها السلام من غيرِ أن يمسَسها بشر، وأن يولَدَ إبنُها المسيح عليه السلام من دونِ أب!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s