بشرانِ اثنانِ نفخَ فيهما من روحِهِ الرحمن

يظنُّ كثيرٌ منا أنَّ الحياةَ لم تدُب في “بدَنِ” سيدِنا آدم عليه السلام إلا من بعدِ أن سرَت فيه “الروح”. وهذه الروح هي ما وقرَ لدينا بأنها ما يُشيرُ إليه القرآنُ العظيم في مَواطنَ عديدة ذُكِرَ فيها نفخُ اللهِ تعالى في سيدِنا آدم من روحه. ومن هذه المَواطن ما وردَ في سورة ص (إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ. فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ) (71- 72 ص).
وبذلك يكونُ قد فاتَنا أنَّ نَفخَ اللهِ في آدمَ من روحِه ما هو إلا صيغةٌ قرآنيةٌ أخرى لما جاءتنا به سورةُ آل عمران في آيتها الكريمة 59، وذلك على قدرِ تعلُّقِ الأمر بما يخص سيدِنا آدم منها (إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُون). فاللهُ تعالى نفخَ في سيدِنا آدم من روحه، وذلك بأن قال له “كن فيكون”. وهذه النفخةُ الإلهيةُ لا علاقةَ لها على الإطلاق بما نظنُّ ونتوهَّمُ أنها “الروح” التي لولاها ما كان للبدَنِ أن يحيا! ولا أدلَّ على ذلك مما جاءتنا به سورة الأنبياء في الآية الكريمة 91 منها (وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِنْ رُوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آيَةً لِلْعَالَمِينَ). فاللهُ تعالى نفخَ في السيدة مريم عليها السلام من روحِه لا ليجعلَ الحياةَ تدبُّ في بدنِها، وذلك بأن يجعلَ “الروح” تسري فيه، ولكنه نفخَ فيها من روحه وذلك بأن قال لابنها عيسى عليه السلام “كن فيكون”.
يتبيَّنُ لنا إذاً أنَّ نَفخَ اللهِ تعالى في آدمَ ومريمَ عليهما السلام من روحِهِ لم يكن ليهدفَ إلى إحيائهما، وذلك ببثِّ الحياةِ في بدَنَيهما، ولكنه كان يستهدفُ أمراً آخر. فلقد نفخَ اللهُ في آدم من روحِه فصيَّرته تلك النفخةُ الإلهيةُ إنساناً “في أحسنِ تقويم”، كما ونفخ اللهُ في السيدة مريم من روحه فصيَّرتها تلك النفخةُ أُماً دون أن يمسَسها بشر. وفي كلتا الحالتين لم تكن تلكَ النفخةُ الإلهيةُ إلا قولَ اللهِ لآدم وعيسى عليهما السلام “كن فيكون”.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s