ومن أحداثِ التاريخ ما صُنِعَ على عينِ الله

نظنُّ أنَّ التاريخَ تُحرِّكُهُ قوانينُ وأسبابٌ لا يقتضي الأمرُ منا حتى نُحيطَ بها غير أن نقومَ بـ “تفكيك” أحداثِ التاريخ، وذلك وفقاً لما خرجت به علينا هذه المدرسةُ أو تلك من مدارسِ علماءِ التاريخ. فإن نحنُ فعلنا ذلك، فإننا سوف نكونُ قد اقترفنا خطأً فادحاً، وذلك لأن هذه المدارسَ كلَّها جميعاً إن كانت قد اختلفت فيما بينها على تحديد “القوانين” التي يتحرَّكُ التاريخُ بموجبِها، فإنها قد اتَّفقت على أن تستبعدَ وتُقصِيَ أيَّ دورٍ للهِ تعالى في صنعِ أحداثِ التاريخ! وهذا ما لا ينبغي أن يكونَ عليه حالُ مَن يزعمُ أنه من الذين آمنوا باللهِ واليومِ الآخِر واتَّبعَ ملةَ إبراهيمَ حنيفاً وما كان من المشركين! فكيف يستقيمُ أن ننظرَ إلى التاريخِ فنراهُ كما يراهُ من لا يؤمنُ باللهِ واليومِ الآخِرِ واتَّبعَ هواهُ وكان أمرُهُ فُرُطا؟! وعندها كيف سيكونُ بإمكانِنا أن نتدبَّرَ ما جاءَنا به القرآنُ العظيم من قصَصِ أنبياءِ اللهِ تعالى؛ هذه القصَص التي ليس هناك من سبيلٍ لقراءتِها القراءةَ المتدبِّرةَ التي أمرَنا بها الله إلا من بعدِ أن نُقِرَّ بأنَّ ما من قانونٍ أو سبب، من قوانينِ التاريخِ وأسبابِه، بقادرٍ على أن يُعلِّلَ لما انطوت عليه من عجيبِ الأمورِ وغريبِها! فيكفينا أن نستذكرَ قصَصَ أنبياءِ اللهِ المُرسَلين إلى أقوامِهم الذين غابوا عن ساحةِ التاريخ بتدخُّلٍ إلهيٍّ مباشر أتى عليهم عن بكرةِ أبيهم. فكيف نستطيعُ أن نُعلِّلَ لهذا الذي حدث فغيَّبَ القومَ عن الوجودِ إن نحنُ لم نقُل بما يقولُ به القرآنُ العظيم من أنَّ تدخُّلَ اللهِ المباشر كان هو العلةَ من ورائِه؟! وهل حقاً بإمكانِنا أن نُقدِّمَ قراءةً تاريخيةً لقصَصِ سيدِنا يوسف عليه السلام تستبعدُ “الدور الإلهي” في صناعةِ وقائعِها وأحداثِها؟!
إنَّ تسلُّطَ اللهِ تعالى على الوجودِ حقيقةٌ لا مفرَّ لنا من أن نُقِّرَّ بها. وهذا التسلُّطُ الإلهي على الوجودِ قد تجلى تدخُّلاً إلهياً مباشراً في صناعةِ كثيرٍ من الأحداثِ التي أدَّت إلى تغييرِ مجرى التاريخ تغييراً لا تكفي قوانينُ التاريخِ وأسبابُه كلُّها جميعاً للتعليلِ له.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s