في معنى قوله تعالى “يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ” (1)

ما كان اللهُ ليجعلَ هذا الوجودَ تنفردُ به القوانينُ والأسبابُ التي بثَّها في ربوعِهِ وأصقاعِهِ لتجريَ وقائعُهُ وتحدثَ أحداثُهُ وتتجلى ظواهرُه بإذنِه دون أن تكونَ له تعالى “الكلمةُ العليا” في هذا الذي سيزولُ ويتلاشى وفي ذاك الذي قدَّر له أن يبقى من هذه الوقائع والأحداث والظواهر (وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا) (من 40 التوبة). وينضوي تحت لواءِ هذا الذي قدَّرَ له اللهُ تعالى أن يثبُتَ فيبقى أعمالُ بني آدم سيِّؤها وصالحُها. فكم من حسنةٍ ظنَّ صاحبُها أنَّها مما سوف يجعله يومَ القيامةِ ممَّن ثقُلت موازينُه، محاها اللهُ عقوبةً له على سيئةٍ أتبَعها تلك الحسَنة، وكم من سيئةٍ ظنَّ صاحبُها أنها مما سوف يجعله يوم القيامة ممن خفَّت موازينُه، محاها اللهُ جزاءً له على حسنةٍ أتبعها تلك السيئة! فإذا كانت الحسناتُ يُذهِبن السيئات (إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ) (114 يونس)، فإن السيئاتِ يأكلنَ الحسنات كما تأكلُ النارُ الحطب: قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم: “إنَّ السيئاتِ يأكلنَ الحسناتِ كما تأكلُ النارُ الحطب”.
فسبحانَ الذي تسلَّطَ على الوجودِ تسلُّطَه على الأقدارِ والكتُبِ كلِّها جميعاً، وسبحانَ الذي عنده أمُّ الكتاب.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s