في معنى قوله تعالى “إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ”

ما كان اللهُ تعالى ليذرَ الإنسانَ تنفردُ به الظنونُ والأوهام فيُخيَّلُ إليه معها أنَّ هذا الوجودَ في قبضةِ تلك الأسبابِ والقوانينِ التي ليس بمقدورِ وقائعِهِ وأحداثِه وظواهرِه أن تحدثَ دونَ تدخُّلِها! وما ذلك إلا لأن تصوراً كهذا سوفَ ينتهي بالإنسانِ إلى الوقوعِ في مظنةِ أنَّ هذه الأسبابَ والقوانينَ تقتضي منه وجوبَ أن يتعبَّدَ لها طالما كانت لها هذه القدرةُ على أن تفعلَ في الوجودِ ما تفعل.
ولذلك فلقد أبانَ اللهُ للإنسانِ أنَّ تصوراً كهذا لا يستقيمُ مع ما ينبغي أن يكونَ عليه الإيمانُ باللهِ حقَّ الإيمان. فاللهُ تعالى هو الذي خلقَ هذه الأسبابَ والقوانينَ وأذِنَ لها بأن تفعلَ ما تفعل. ولم يكتفِ اللهُ تعالى بهذه الإبانةِ، إذ عزَّزَها بكلِّ ما من شأنِهِ أن يجعلَ من الإنسانِ المتفكِّرِ المتدبِّرِ المُدَّكِر يتبيَّنُ حقيقةَ هذه الأسبابِ والقوانين؛ تلك الحقيقة التي لن يقعَ عليها إلا مَن أيقنَ عقلُه واطمأنَّ بذلك قلبُه إلى أنَّ للهِ تعالى السلطةَ المطلقةَ عليها. فكان أن أرسلَ اللهُ آياتِهِ معجزاتٍ مفصَّلاتٍ مبيَّنات ليستيقِنَ كلُّ مَن يتدبَّرُها أنَّها الدليلُ والبرهانُ على هذه “السلطةِ المطلقة” لله تعالى على الوجودِ وعلى كلِّ موجود.
ولقد جاءنا القرآنُ العظيم بما هو كفيلٌ بأن يجعلَ من متدبِّرِ آياتِه الكريمة مستيقِنَ العقلِ مطمئنَّ القلب إلى أنَّ “الأمرَ كُلَّه لله”، فإن شاءَ أنفذَ ما سبقَ له وأن خلقه من قوانينَ وأسبابٍ فتجري بذلك الأمورُ وفقاً لما نعرف، وإن شاءَ تدخَّلَ “تدخُّلاً مباشراً” فتسلَّطَ على المشهدِ بسلطتِه المطلقةِ هذه ليُقضى بذلك أمرٌ كان مفعولا. فالأمرُ ليس لهذا السببِ أو ذاك القانون حتى يكونَ لهما القولُ الفصلُ في وقائعِ وظواهرِ وأحداثِ هذا الوجود، بل الأمرُ كلُّه لله فهو المتسلِّطُ على الوجودِ وعلى ما يتسبَّبُ في حدوثِ وقائعِه وظواهرِه وأحداثِه تسلُّطاً تدلُّ عليه وتبرهنُ آياتُه التي أنزلَها معجزاتٍ فلا قدرةَ لمخلوقٍ على أن يحولَ دون تسيُّدِها المشهد.
فالأسبابُ أسبابُ الله، والقوانينُ قوانينُ الله، والسلطةُ المطلقةُ على هذه الأسبابِ والقوانين هي لله وليست لأحدٍ آخر سواه.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s