في معنى قوله تعالى “وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ”

نقرأ في سورة محمد (وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ. سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ. وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُم) (من 4- 6 محمد). فلماذا قال اللهُ تعالى بأنه قد عرَّفَ الجنةَ للذين قُتِلوا في سبيله؟
يُعينُ على الإجابةِ على هذا السؤال أن نستذكرَ ما جاءتنا به سورتا البقرة وآل عمران من أنباءِ الذين قُتلوا في سبيل الله: (وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ) (154 البقرة)، (وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ) (169 آل عمران). فالذين قُتلوا في سبيل الله قد عرَّفهم اللهُ بجنةِ الآخِرة وذلك لأنهم في هذه الحياة الدنيا أحياءٌ عنده تعالى في جنةِ المأوى. والتعريفُ الإلهي بجنةِ الآخِرة قد تكفَّلت به جنةُ المأوى، وذلك بما جعلها اللهُ تشتملُ عليه من رزقٍ سيتذكره الذين قُتلوا في سبيلِ الله يومَ القيامة وذلك عندما يُدخلُهم اللهُ جنةَ الآخرة خالدين فيها أبدا.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s