نعم، كان إبليس في جنة المأوى قبل أن يُخرجَه غرورُه منها

يظنُّ البعض أن إبليس لم يكن يوماً في جنةِ المأوى، إذ كيف يُعقَل أن يكون فيها من هو كإبليس في غروره وتكبره؟! ولقد فات هؤلاء أنَّ اللهَ تعالى لم يُقِم الحُجةَ على إبليس بأنه من المستكبرين العالِين إلا من بعدِ أن أبى أن يمتثلَ لأمرِه تعالى بالسجودِ لآدم (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ) (من 50 الكهف)، (ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ. قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِين) (من 11- 12 الأعراف).
ثم أنَّ جنةَ المأوى، التي أُخرجَ منها إبليس، هي ذاتُ الجنةِ التي أُسكِنها آدم وزوجُه، والتي أُخرجا منها هما أيضاً فيما بعد. ويؤكدُ ذلك ما بوسعِنا أن نتبيَّنه بتدبُّرِنا الآيتين الكريمتين: (قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا) (من 13 الأعراف)، (قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا) (من 123 طه).
إذاً فلقد أخرجَ إبليسَ من جنةِ المأوى غرورُه وتكبُّرُه، ثم كان أن أخرجَ إبليسُ أبوَينا من الجنةِ ذاتِها، فكان أن أُهبِطا منها كما سبق وأن أُهبِطَ هو منها.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s