ومن أسبابِ النسيانِ ما تلطَّفَ فاستخفى!

للنسيانِ أسبابٌ “طبيعية” بالإمكانِ تقصِّيها وتحديدها على ما هي عليه من وثيقِ صلةٍ بفسيولوجيا وسايكولوجيا الدماغ البشري. إلا أنَّ هناك سبباً للنسيان قلما يؤخَذُ بنظرِ الاعتبار. فالإنسانُ، وفقاً لمقاربةِ دينِ اللهِ تعالى له، مرصودٌ من قِبلِ كائناتٍ تعجزُ عيناه عن أن ينظر إليها فيراها كيف تُحدِّقُ فيه على مدار الساعة (يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ) (من 27 الأعراف). فالإنسانُ مُلاحَقٌ من قِبَل الشيطان بالتزيينِ والإغواءِ والنزغِ والكيد. وهذه حقيقةٌ من حقائقِ الغيبِ أنبأنا بها قرآنُ اللهِ العظيم (وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَولَادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا) (64 الإسراء).
إلا أن هناك للشيطانِ عملاً يقومُ به ليجعلَ من الإنسانِ ينسى دون أن يكونَ لنسيانِهِ هذا سببٌ ذو صلةٍ بقصورٍ فسيولوجي أو اعتلالٍ سايكولوجي. وهذه حقيقةٌ من الحقائقِ التي ما كنا لنقعَ عليها ولا لنُحيطَ بها لولا ما جاءنا به قرآنُ اللهِ العظيم من أنباءِ الغيب. فيكفينا أن نستذكرَ ما قاله فتى سيدِنا موسى عليه السلام وهو يُبرِّرُ لنسيانِه حوتَهما: (قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ) (من 63 الكهف).
كما ويكفينا أن نتذكر ما جاءتنا به سورةُ يوسف من إنباءٍ لما حدثَ مع صاحبِ سيدِنا يوسف في سجنِه، والذي نسيَ أن يذكرَ لسيدِه ما كان من أمرِه عليه السلام معه (وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِنْهُمَا اذْكُرْنِي عِنْدَ رَبِّكَ فَأَنْسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ) (من 42 يوسف).
كما ولا ينبغي أن يغيبَ عن بالِنا ما جاءتنا به سورةُ طه من أنباءِ سيدِنا آدم عليه السلام، والذي أزلَّه عن الجنةِ التي كان قد أُسكِنَها ما قام به أبليسُ من كيدٍ جعلَه عليه السلام ينسى ما كان اللهُ تعالى قد حذَّره منه بشأنه (وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَىٰ آدَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْمًا) (١١٥ طه).

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s