وللكافرينَ دينٌ صنعته أحلامُهم!

لا دينَ على هذه الأرض يسبق دينَ الله تعالى، وذلك على خلافِ ما يزعمُ به علمُ الاجتماع الوضعي الذي ذهب إلى أن الإنسانَ اصطنعَ لنفسِه أدياناً سبقت دينَ التوحيد الذي يجادلُ هذا العلمُ في إلهيتِه فيزعمُ أنه من اصطناعِ عقلِ الإنسان هو الآخر! وعقلُ الإنسانِ هذا، إن نحن تدبَّرنا ما هو قادرٌ عليه، عاجزٌ عن أن يذهبَ بعيداً في التحليل والتأويل حدَّ أن يصطنعَ ديناً يتعالى على مفرداتِ الواقعِ الذي قُيِّضَ للإنسانِ أن يتقيَّدَ بمُحدِّداتِه المعرفية. فالإنسانُ مشغولٌ بواقعِه فلا قدرةَ له بالتالي على أن يتجاوزَه فيتعالى عليه وإلى الحد الذي يُمكِّنُه من أن يصطنعَ لنفسِه ديناً فيه من الميتافيزيقا ما لا قدرةَ لواقعِهِ هذا على أن يؤسِّسَ لها. فالعقل الإنساني أسيرُ هذا الواقع، محدَّد بحدودِه المعرفية، مُقيَّد بمُحدِّداتِه الحسية، وهو لذلك ليس بقادرٍ على إبداعِ كلِّ ما هو ذو صلةٍ بما يتجاوز واقعَه هذا تعالياً وسمواً يُميِّزان الدين. ولذلك كان لزاماً على اللهِ تعالى أن يتعهَّدَ الإنسانَ برحمتِهِ التي وسعت كلَّ شيء فيُرسلَ الرسلَ الذين عهد إليهم بمهمةِ إخراجِ هذا الإنسان من ظلماتِ التقيُّد بواقعِهِ إلى نورِ التحرُّرِ منه.
ولذلك أيضاً فإن كلَّ حديثٍ عن دينٍ، أو أديانٍ، تسبقُ الدينَ الإلهي لهو أقرب إلى أن يكونَ حديثَ خرافة! فأديانُ الإنسانِ التي صنعتها أحلامُه ما هي إلا “ابتداعات” تأتَّى للإنسانِ أن يجترحَها عقلُه وذلك لعجزِه عن أن يُقيِّدَ عقلَه هذا بمُحدِّداتِ ومقيِّداتِ الدين الإلهي، فكان أن اتَّخذَ الإنسانُ لنفسِه أدياناً ما أنزلَ اللهُ بها من سلطان جار بها على دينِ اللهِ تعالى تأويلاً وتفسيراً خرج به عن صفائِه ونقائه الإلهيين.
إذاً فالدينُ الإلهي هو دينُ الإنسانِ الأول، وهو الدينُ الذي تشعَّبَ أدياناً متفرقة على يدِ هذا الإنسان وذلك لعجزِه عن أن يغذَّ السيرَ على الصراطِ المستقيم الذي جاء دينُ اللهِ تعالى ليدعوه إلى أن يلزمَه فلا يحيدَ عنه.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s