فايروس كورونا وإلهية القرآن العظيم!

من بين ما يحتجُّ به مُنكرو إلهيةِ القرآن العظيم هذا الذي يُشدِّدُ عليه النَصُّ القرآني المقدس من أن الإنسانَ قد خلقهُ اللهُ ضعيفاً (وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا) (من 28 النساء). فكيف يستقيمُ، من وجهةِ نظرِ هؤلاء، أن يكونَ الإنسانُ ضعيفاً وهو الذي صنعَ ما صنع من حضاراتٍ انتهت بنا إلى هذا الذي نحن عليه اليومَ من قدرةٍ تكنولوجيةٍ فائقة تجلَّت في كل منحى من مناحي الحياةِ المعاصرة؟! لقد قهرَ الإنسانُ الطبيعةَ وتسلَّطَ على نباتِها وحيوانِها وجمادِها، وأصبح سيدَ كوكبِ الأرضِ بلا منازع، فكيف يُمكِنُنا بالتالي أن نقولَ بما يقولُ به القرآنُ العظيم من أنَّ الإنسانَ خُلِقَ ضعيفاً؟!
وهكذا فإنَّ ملاحدةَ هذا الزمان، إذ ينظرون إلى ما هي قادرةٌ على فعلِه يدُ الإنسان، فإنهم لا يجدون أيةَ غضاضةٍ في الحكم على ما جاء به القرآنُ من قطعٍ بضعفِ الإنسان إلا دليلاً يؤكد زعمَهم بأن هذا القرآن لا يمكنُ أن يكون من عند اللهِ تعالى!
إلا أن اللهَ تعالى ما كان ليذرَ هؤلاءِ الملاحدةِ يفرحون بنصرِهم المزعومِ هذا، فكان أن أجازَ للطبيعةِ أن تردَّ على غرورِ الإنسان رداً كشفَ هشاشةَ ما هو عليه بنيانُه الحضاري المتوهَّم! وما ظهورُ وتفشِّي جائحة كورونا إلا هذا الدليل الإلهي على صدقِ قرآنِ الله العظيم فيما جاءنا به من تبيانٍ لضعف الإنسان. وإلا فكيف لنا أن نُعلِّلَ لما أصبحنا عليه اليوم من اقتناعِ تام بأننا بشرٌ ضعفاء فلا حولَ لنا ولا قوة ولا قدرة على مجابهة هذا الفايروس الذي كشف النقابَ عما نحن عليه من ضعفٍ خُلقنا به وأصررنا على إنكارِه؟!
إن البشريةَ اليوم قد اضطرَّها فايروس كورونا إلى الإقرارِ بضعفها، ومن ثم فلم يعد بمقدورِ ملاحدةِ هذا الزمان أن يقنعوا أحداً بأن هذا القرآن لا يمكن أن يكونَ من عندِ اللهِ تعالى طالما أُسقِطَ في أيديهم، من بعدِما تبيَّن للكل أننا خُلِقنا ضعفاء وأنَّ الإنسانَ بهذا الذي هو عليه من انعدامِ قدرةٍ على مجابهةِ هذا “الفايروس الضعيف”، هو الضعيفُ حقاً!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s