القرآنُ لا يُناقضُ بعضُه بعضاً!

يصرُّ الذين يقرأون القرآنَ العظيم دون تدبُّرٍ لآياتِه الكريمة على أنَّ فيه تناقضاً يلزمُ عنه وجوبُ أن يكونَ بَشريَ الصنعة! ولو أنَّ هؤلاء القائلين ببشريةِ صَنعةِ القرآنِ العظيم ترَوَّوا قليلاً وتمهَّلوا لأدركوا أنَّ ما ظنوا أنه بشري إنما هو في حقيقةِ الأمر الدليلُ والبرهان على أنهم ما قرأوا القرآنَ العظيمَ بتدبُّر!
لنأخذ مثالاً على هذا الإخفاق في تدبر القرآن العظيم من جانب القائلين ببشرية صنعتِه؛ فهؤلاء يقولون إن هناك تناقضاً بين الآيتين الكريمتين: (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ) (من 16 التغابن)، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ) (من 102 آل عمران). فلو أن هؤلاء تدبَّروا هاتين الآيتين الكريمتين لتبيَّن لهم أنَّ اللهَ تعالى إذ أمرنا بأن نتقِّيَه حقَّ تقاتِه، فإنه ما أمرنا إلا بما هو بمستطاعِنا! فتقوى اللهِ حقَّ تُقاتِه هي مما مكَّننا اللهُ من القيامِ به فجعلَه بوسعِنا وليس بمستعصٍ علينا! فأين التناقضُ إذاً ونحن مأمورون بأن نتقيَ اللهَ حقَّ تُقاته، وهي تقوى خُلِقنا قادرين على القيام بها؟!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s