حمدٌ للهِ فاتَ أوانُه!

تحدثت في منشوراتٍ سابقة عن أن الكافرَ يوم القيامة لن ينتفعَ بصبرٍ ولا بتقوى ولا بعلم بأن اللهَ هو الحقُّ المبين. ولقد جاءنا القرآنُ العظيم أيضاً بأن الكافرَ يوم القيامة لن يعود عليه حمدُه للهِ تعالى بأي نفع طالما أنه لم يكن من الحامدين في حياته الدنيا. فالأصل أن تكون العبادةُ موقوتةً بميقاتِ الحياةِ الدنيا التي ما أن تنتهي لتجيءَ بعدها الحياةُ الآخرة حتى لا يعودَ بوسع الإنسان أن يفيد من أيةِ عبادة فيها (قُلْ كُونُوا حِجَارَةً أَوْ حَدِيدًا. أَوْ خَلْقًا مِمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ فَسَيَقُولُونَ مَنْ يُعِيدُنَا قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُءُوسَهُمْ وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَرِيبًا. يَوْمَ يَدْعُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ وَتَظُنُّونَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلً) (50- 52 الإسراء)

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s