الترادف القرآني حق

عجيبٌ أمرُ مَن يُصِرُّ على الباطل من بعدما تبيَّن له الحق! فكيف ينافحُ بعضُنا عن انتفاءِ وجود الترادف في القرآنِ العظيم ولو أنه تدبَّر آياتِه الكريمة لوجد فيها ما يبرهن على أنه ما نفى الترادفَ القرآني إلا مجادلةً وإصراراً على الغي!
وكنت قد تحدثتُ في منشورٍ سابق عن حقيقة الترادف القرآني وجئت بمثالٍ عليه يؤكده، وذلك بأن أوردتُ الآيتين الكريمتين: (وَأَنْجَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ) (53 النمل) و(وَنَجَّيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ) (18 فصلت).
وفي هذا المنشور سوف أوردُ آيتين كريمتين أُخريين أتحدى بهما القائلَ بألا ترادف في القرآن العظيم أن يُبيِّنَ لنا الفرقَ في المعنى بين الكلمتين القرآنيتين “أنجيناكم” و”نجَّيناكم” في الآيتين الكريمتين التاليتين: (وَإِذْ نَجَّيْنَاكُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ) (من 49 البقرة)، (وَإِذْ أَنْجَيْنَاكُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ) (من 141 الأعراف)

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s