الآنثروبولوجيا القرآنية لا أنثروبولوجيا القرآن!

الأنثروبولوجيا مبحثٌ من مباحثِ العلمِ المعاصر يبحث في الإنسان أصلُه وتطورُه وماضيه الذي يجزم هذا العلمُ ويقطع بأنَّ لا يدَ غيرَ يدِ الطبيعة كان لها دورٌ في كتابةِ صفحاتِه. ولقد عمدت مباحثُ علمِ الأنثروبولوجيا إلى مقاربةِ كلِّ ما هو ذو صلةٍ بالإنسان حضارةً وفكراً وثقافةً، وذلك من منظورٍ يأخذُ بنظرِ الاعتبار هذا الذي هو عليه الإنسانُ من إنسانيةٍ خالصة وبشريةٍ محضة هما تكفيان، من وجهةِ نظره، للتعليلِ لنشوءِ وتطورِ فكرِه وحضارتِهِ وثقافتِه هذه. وهكذا تقاربُ الآنثروبولوجيا “الدينَ الإلهي” مقاربةً لا تُقِرُّ له بأصلِه الإلهي هذا طالما كان هذا الدين من وجهةِ نظرِها نتاجاً لعقلِ الإنسان!
ومن هنا انبثقت آنثروبولوجيا القرآن دراسةً يظنُّ أصحابُها أنَّ بمقدورِهم أن يُقاربوا النصَّ القرآنيًّ المقدس مقاربةً أنثروبولوجية تُعلِّلُ لكلِّ ما جاء فيه تعليلاً لا يعترفُ بغيرِ “البشري” أصلاً لكلِّ ما وردَ فيه من مفرداتٍ غيبيةً كانت أم واقعية! ولقد فاتَ هؤلاءِ الذين انبهروا بالأنثروبولوجيا، وإلى الحد الذي جعلهم يظنون أنَّ بإمكانهم أن يُعلِّلوا لكلِّ ما جاءنا به القرآنُ العظيم من حقائق ومعارف بالاستناد إلى علم الأنثروبولوجيا، أن الإنسانَ لا يمكنُ على الإطلاق أن يُكتفى بماضيه التطوري، وفق ما جاءت به نظرية التطور، حتى يُعلَّلَ لكلِّ ما هو عليه من خصائصَ بشرية! وتخفق كلُّ مقاربةٍ للإنسان لا تُقِرُّ بأنَّ هناك يداً أخرى غيرَ يدِ الطبيعة تدخلت فصاغت كيانَه البشري، وذلك لأن ما يتمايزُ به الإنسانُ عن حيواناتِ الأرضِ كلِّها جميعاً هو أمرٌ لا قدرةَ لماضيه التطوري على أن يُعلِّلَ له.
وهكذا يتبيَّنُ لنا أن “الأنثروبولوجيا القرآنية” هي الأجدرُ بأن يُلتجأَ إليها حتى نتمكنَ من فقهٍ الإنسان فقهاً تعجزُ عنه “أنثروبولوجيا القرآن” التي تريدُنا أن نصدِّقَ ما تقولُ به من ألا أصلَ إلهياً لهذا القرآن ولا أصلَ غيبياً للإنسان.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s