جبالٌ تمرُّ مرَّ السَّحاب!

تنتهي بنا القراءةُ غيرُ المتدبِّرةِ لكثيرٍ من آي القرآنِ العظيم إلى الوقوعِ على ما نظنُّ أنَّه معنى هذه الآياتِ الكريمة وما هو في حقيقةِ الأمرِ بمعناها! ومن ذلك ما شاعَ فينا وراجَ من تفسيرٍ للآية الكريمة 88 من سورة النمل (وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ).
فبمقتضى هذا التفسيرِ غيرِ الموفَّق فإن هذه الآيةَ الكريمة تتحدثُ عن حالِ الجبالِ يومَ القيامة وليس عن حالِها في هذه الحياة الدنيا! غير أن للقراءةِ المتدبِّرةِ لهذه الآيةِ الكريمة قولاً آخرَ ذا صلةٍ بما هي عليه جبالُ الأرضِ قبل أن يجيءَ يومُ القيامةِ بما سيجعلُ من هذه الجبالِ تُسيَّرُ سيراً لتصبحَ سراباً وتضحى قاعاً صفصفاً كالعِهنِ المنفوش. ومفادُ هذا القول هو أنَّ جبالَ الأرضِ في هذه الحياةِ الدنيا، وإن كان يُخيَّلُ إلى الناظرِ إليها أنها جامدةٌ، فإنها في حقيقةِ الأمرِ تسيرُ كما يسيرُ السَّحابُ، وما ذلك إلا لأن الأرضَ تتحرَّكُ حركةً يتحرَّكُ بمقتضاها كلُّ ما عليها ومن عليها من جمادٍ وذي حياة!
يبقى أن أُشيرَ هنا إلى أنَّ هذه الآيةَ الكريمة هي من بين الآياتِ الدالة على إلهيةِ القرآنِ العظيم، وذلك ليس لأنها تتحدث عن ظاهرةٍ ما كان لبشرٍ أن يعرفَها حينها، وذلك قبل أكثر من 1400 سنة، عندما جاءنا هذا القرآن بخبرها فحسب، ولكن لأنها تشهدُ أيضاً بأنَّ مَن أنزلها لا يعبأُ على الإطلاق بما سيقوله من يستمعُ إليها من قومٍ سيجدون فيما تقولُ به من حركةٍ للجبالِ الجامدة، ومرورٍ كمَرِّ السَّحابِ، ما يبرهنُ على صوابِ نظرتِهِم إلى مَن تنزَّلَ عليه هذا القرآن بأنه ليس إلا كاذباً أو مجنوناً! فاللهُ تعالى أنزلَ القرآنَ العظيمَ كتاباً فيه من الحقائقِ ما هو صادمٌ للمنطقِ البشري، وهو لا يعبأُ بما يقطعُ به هذا المنطق ويجزمُ طالما كان ما يقولُ به هذا القرآن هو الحق الذي لا يضيرُهُ رأيُ مخالِف!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s