سفُنُ الفضاءِ في القرآنِ العظيم

تحدثتُ في منشوراتٍ سابقة عن أنَّ القرآنَ العظيم قد سبقَ عصرَهُ، وذلك بحديثِهِ عن الكثير من المفردات التي تنتمي إلى عصورٍ متقدمة. ومن هذه المفردات حديثُهُ عن سفنِ الفضاء والأطباقِ الطائرة. لنتدبر الآيتين الكريمتين 14 -15 الحجر (وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا مِنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ. لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُون). فالبابُ المقصودُ هنا هو بابُ السفينةِ الفضائية الذي يدلفُ إلى داخلها من خلالهِ مَن يرومُ الصعودَ على متنِها. ونحنُ إن تدبَّرنا هاتين الآيتين الكريمتين، آخذين بنظر الاعتبار أنهما تتحدثان عن سفينةِ فضاءٍ بوسعِها أن تُقِلَّ الناسَ إلى الفضاء الخارجي، فعندها سيتبيَّنُ لنا أنَّ القرآنَ العظيم قد سبقَ إلى الحديث عن سفنِ الفضاء وما هي قادرةٌ عليه من تجوالٍ بمن تُقِلُّهُ في أعماقِ الفضاء والتي ستُمكِّنه من أن يُبصِرَ بأُمِّ عينيهِ ما بثَّهُ اللهُ فيه من عجائبَ قدرتِه.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s