ملائكةُ جنةِ المأوى وخليفةُ الأرض

تشتمل الآيةُ الكريمة 30 من سورة البقرة على أسرارٍ كثيرة ذاتِ صلةٍ بما سبق وأن حدث في ماضي الإنسانية السحيق من أحداثٍ قدَريةٍ كان لها أعظمَ الأثرِ في صياغةِ ما آلَ إليه أمرُ الإنسان (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ).
بدايةً، فلقد أبلغَ اللهُ تعالى ملائكةَ جنةِ المأوى بأنه يتوجَّبُ عليهم أن يتوجَّهوا إلى كوكبِ الأرض وذلك للإجهازِ على مَن كان فيه من مخلوقاتٍ شبيهةٍ بالإنسان تُفسِدُ فيه وتَسفكُ الدماءَ كان قد أصابَها ما جعلَ منها تخرجُ على الطبيعةِ بهذا العدوانِ الظالم الذي أصبحت عليه فجعل منها تشذُّ عن قوانينِ اللهِ تعالى التي انضبطت بها الطبيعةُ وكائناتُها. ولقد استثنى اللهُ تعالى سيدَنا آدم من هذه الإبادةِ الشاملة وأبقى عليه خليفةً في الأرض. ولقد أعربَ الملائكةُ عن دهشتِهم لهذا الاستثناء الذي لم يتبيَّنوا أيَّ مبرِّرٍ يسوِّغُ له؛ فآدم من وجهةِ نظرِهم لم يكن ليختلفَ في شيءٍ على الإطلاق عن تلك الكائناتِ الخارجة على قانون الله. غير أنَّ اللهَ تعالى بيَّنَ لهم أنه يعلمُ ما خفيَ عنهم من أمرِ هذا الكائن الخليفة (قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ) (من 30 البقرة).
وهكذا كان ما كان وانتهى أمرُ تلك الكائنات غيرِ الطبيعية وتم الإبقاءُ على آدم خليفةً من بعدها.
إذاً فملائكةُ جنةِ المأوى كان عليهم أن يتوجَّهوا إلى كوكبِ الأرض ليتسنى لهم الإجهازُ على مَن كان يُفسِدُ فيه ويسفكُ الدماء، وليصطحبوا في طريقِ عودتِهم الخليفةَ الذي أمرَهم اللهُ بأن يُبقوا عليه ويعودوا به إلى تلك الجنة التي أمرهُ اللهُ أن يسكنَها وزوجُه فيأكلا منها ولا يقربا شجرةً بعينِها (وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِين) (35 البقرة).
ثم كان ما كان وتعيَّنَ على آدمَ وزوجِه أن يعودا إلى كوكبِ الأرض من حيث جاءا، من بعدِ أكلِهما من تلكَ الشجرةِ التي تسبَّبت في الإضرارِ بمادتِهما الوراثية، وذلك لئلا تشهدَ جنةُ المأوى من آثارِ تلك الأكلةِ المحرَّمة ما كان سيجعلُها لا تختلفُ إطلاقاً عن كوكب الأرض من إفسادٍ فيه وسفكٍ للدماء على يد تلك المخلوقات المتوحشة التي سبقَ للملائكةِ وأن أبادتها (فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ) (36 البقرة).

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s