محيطيةُ اللهِ تعالى

تحدثتُ في منشورٍ سابق عن “فوقية الله” وبيَّنتُ أنَّ اللهَ تعالى لا يمكنُ على الإطلاق أن يحتويَهُ شيءٌ ولو كان عرضُهُ كعرضِ السماء والأرض. فاللهُ تعالى متعالٍ على الوجودِ بكلِّ ما فيه، غيرَ أنَّ هذا التعالي لا ينبغي أن يجعلَنا نذهبُ بعيداً فنظنُّ ونتوهَّمُ أن ليسَ للهِ تعالى تواجداً في السمواتِ والأرض يكونُ اللهُ بمقتضاهُ محيطاً بكلِّ شيءٍ فيهما!
إذاً فللهِ تعالى إحاطةٌ بكلِّ شيءٍ في هذا الوجودِ الذي يتعالى عليهِ تعالياً تقتضيه فوقيَّتُهُ التي بمقتضاها يكونُ اللهُ فوقَ الوجودِ وكلِّ ما فيه.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s