ضيفُ إبراهيم وخصمُ داود عليهم السلام

لملائكةِ اللهِ الكرام عليهم السلام حضورٌ فاعلٌ ومؤثِّرٌ في حياةِ أنبياء اللهِ ورُسُلِه عليهم السلام. وهذا الحضورُ يقتضي أن تتمثَّلَ ملائكةُ اللهِ لأنبياءِ اللهِ “تمثُّلاً بشرياً” يُخيَّلُ إليهم معه أنهم بشرٌ أمثالُنا وأشباهُنا. فكلُّنا يذكرُ قصةَ السيدة مريم عليها السلام التي أرسلَ اللهُ إليها سيدَنا جبريل عليه السلام فتمثَّل لها بشراً سويا (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا. فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا) (16 -17 مريم).
ومَن منا لا يذكرُ ضيفَ سيدِنا إبراهيمَ عليه السلام الذين كانوا ملائكةً تمثَّلوا له بهيأة البشر (هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ. إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ قَوْمٌ مُنْكَرُونَ) (24 -25 الذاريات).
ولقد فتنَ اللهُ سيدَنا داود عليه السلام إذ أرسلَ إليه إثنينِ من الملائكة تمثَّلا له بشرَين قالا له إنهما خصمانِ يبغيان أن يفصلَ بينهما (وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ. إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُدَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لَا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُمْ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلَا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاءِ الصِّرَاطِ) (21 -22 ص).

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s