هل أنت من الراشدين؟

جاءتنا سورةُ الحجرات بتوصيفِ ما ينبغي أن يكونَ عليه حالُ الواحدِ منا مع اللهِ تعالى حتى يكونَ من الراشدين (وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ. فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَنِعْمَةً وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) (7 -8 الحجرات).
يتبيَّنُ لنا بتدبُّرِ هاتين الآيتين الكريمتين أنَّ الأمرَ كلَّه منوطٌ بإيقانِنا أنَّ فينا رسولَ اللهِ صلى الله تعالى عليه وسلم إيقاناً يجعلُ من العسيرِ على قلوبِنا أن تنصاعَ لما تأمرُها به نفوسُنا من كفرٍ وفسوقٍ وعصيان. فإن نحنُ أصلحنا حالَنا مع اللهِ تعالى وفقاُ لما يقتضيهِ هذا الإيقانُ بأنَّ فينا رسولَ اللهِ صلى الله تعالى عليه وسلم، فإنَّ اللهَ تعالى سيُصلِحُ هذا الحالَ فيُحبِّبُ لنا الإيمانَ ويُزيِّنُهُ في قلوبِنا حتى لا يعودَ بمقدورِها أن تزيغَ عن صراطِه المستقيم من بعدِما كرَّهَ إليها الكفرَ والفسوقَ والعصيان.
إذاً فالراشدونَ هم مَن لم يفارقْ قلوبَهم الإيقانُ بأنَّ رسولَ اللهِ لما يُفارِقُنا بكلِّ ما يوجبُه ذلك من استحياءٍ منه صلى الله تعالى عليه وسلم أن يصدرَ عنا ما لا يرتضيهُ لنا من خبيثِ القولِ وسيءِ العمل.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s