دُنيا في اليد خيرٌ من…!

يُصرُّ الإنسانُ على أن يقاربَ دينَ اللهِ تعالى “مقاربةً عقليةً” تنتهي به لا محالة إلى وجوب التعاملِ معه بانتقائيةٍ فجَّة، وذلك كما تشاءُ له نفسُه وتأمرُ به من إعراضٍ عن كلِّ ما لا تشتهيه ولا ترتضيه من الحق الذي جاءها هذا الدينُ به! فالإنسانُ تسوِّل له نفسُه، إن هي ارتضت له أن يتديَّن بدينِ اللهِ تعالى، أن يُعرِضَ عن كلِّ ما هو ذو صلةٍ بالآخرةِ التي ما جاء هذا الدينُ إلا ليُعينَه على الاستعدادِ لها والخوف منها!

ولذلك فإن الإنسان المتديِّن بما شاءت له نفسُه أن يتديّن به من دين الله تعالى لن يختلفَ في شيءٍ على الإطلاق عن أولئك الذين جاهروا بعدائهم لهذا الدين! فكلا الفريقين يؤمنُ بهذه الحياةِ الدنيا إيماناً يتملَّكُهُ فلا يُمكِّنُ الإيمانَ باليوم الآخر من أن يتوطَّنَ قلبَه! ولسانُ حال كلا الفريقين لا يتمايز إطلاقاً عن ذاك اللسان الذي استمعنا إليه عندما كنا صغاراً وهو يقول: “عصفورٌ في اليد خيرٌ من عشرةٍ على الشجرة”!

فكلٌ يقول: “دنيا في الجيب خيرٌ من آخرةٍ في الغيب”!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s