الإنسانُ الكادحُ إلى الله

يبرهنُ الإنسانُ على عجزِهِ عن الإحاطةِ بحقائق الأمور بهذا الذي هو عليه من انشغالٍ بهذه الحياةِ الدنيا. فالناسُ ثلاثة: منصرفٌ إلى ما بين يدَيه من الدنيا منشغلٌ به عن التفكيرِ فيما جاء به دينُ اللهِ تعالى من أنَّ هناك آخرةً يُحاسَبُ فيها الإنسانُ على ما جنته يداهُ في دنياه، ومنشغلٌ بهذه الدنيا عن الآخرة وإن كان يظنُّ أنَّ للآخرةِ حظاً من قلبه وعقله، ومشغولٌ بالآخرة وإن كان للدنيا من عقلِهِ وقلبِه نصيبٌ أوجبه أنه بشرٌ في نهاية الأمر.

والناسُ وإن هم تفاوتوا في مقدارِ إنشغالهم بهذه الحياة الدنيا، فإنهم سيُحشرون خاتمةَ المطافِ إلى الآخرة حشراً لا يستثني منهم أحداً، ولذلك وصف القرآنُ العظيمُ الإنسانَ بأنه “كادحٌ إلى ربه كدحاً فمُلاقيه”: (يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ) (6 الانشقاق). والفائزُ هو مَن أدركَ هذه الحقيقة فاستعدَّ للقاءِ الله وتزوَّد له بخير الزاد التقوى، والخاسرُ هو مَن أنكر هذا اللقاء أو قاربه بالمماطلةِ والتسويف والتأجيل فضاعَ وتفلَّتَ منه العُمُر!

فإذا أردتَ أن تكونَ من الفائزين دنيا وآخرة فما عليك إلا أن تتخيَّرَ الكدحَ الذي سيُزحزِحُك عن نارِ جهنم ويُدخلُك الجنةَ خالداً فيها أبداً.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s