حقيقة الأطباق الطائرة!

ما هي حقيقة الأطباق الطائرة؟ وهل هي حقاً دليلٌ على أن هناك في الكونِ حضاراتٍ فضائيةً عاقلة؟ وهل هؤلاء الفضائيون بشرٌ أشباهُنا وأمثالُنا؟ أم هم مخلوقاتٌ نتشاركُ معها البُنيةَ البايولوجية وإن تمايزت أشكالُنا؟

يُعين على الإجابةِ على هذه الأسئلة أن نستذكرَ حقيقةً كنتُ قد تعرَّضتُ لها في منشوراتٍ سابقة. وهذه الحقيقة مفادها أن ليس في هذا الكون من مخلوقاتٍ بايولوجيةٍ عاقلة بمقدورِها أن تصنعَ حضارةً غيرُنا نحنُ بنو آدم! وبالتالي فإن الجنَّ هم هؤلاء الفضائيون الذين بمقدورِهم أن يبنوا حضاراتٍ فضائية من بين مفرداتِها هذه الأطباق الطائرة التي تسرح وتمرح في جو الأرض! فالجن الفضائيون يزورون الأرضَ بغيةَ الاستكشافِ العلمي كما كنا لنفعلَ نحن لو كانت تحت تصرُّفِنا سفنٌ فضائية كأطباقهم الطائرة! وهذه الأطباق الطائرة التي يقودها الجنُّ الفضائيون هي في حقيقةِ الأمر “مختبراتٌ فضائية” المقصودُ منها أن توفِّرَ البيئةَ التي تكفلُ للمخلوقات البايولوجية التي يزخرُ بها كوكبُنا الأرضي أن تبقى على قيد الحياة أثناء الرحلة من الأرض وإلى أيٍّ من تلك الكواكب التي يعمرُها هؤلاء الجنُّ الفضائيون.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s