“أرواح الموتى” و”البيوت المسكونة”

انتهيتُ في المنشورِ السابق إلى تبيانِ وتحديد هوية “الحضور غير البشري” (non-human presence) الذي أبانت عنه جلساتُ تحضيرِ الأرواح، وذكرتُ أنَّ هذا الحضور لا يمكن على الإطلاق أن يكونَ كما يُزعَم! فأرواحُ موتى البشر محفوظةٌ في كتابٍ عند اللهِ تعالى يفصلُ بين عالمِها وعالمِنا برزخٌ لا قدرةَ لأحدٍ منا أو منها على اجتيازه. وبذلك يكونُ الجنُّ هم المسؤولون عن هذا “الحضور غير البشري” في جلساتِ تحضير الأرواح.

وينسحبُ هذا على ما يحدثُ في “البيوت المسكونة” من “ظواهر باراسايكولوجية” تُعزى إلى أرواحِ موتى البشر. فهذه الظواهر كلُّها جميعاً يُسألُ عنها الجنُّ الذين وحدهم هُم من بمقدورِهِم أن يتسبَّبوا في هكذا ظواهر وذلك على قدرِ تعلُّقِ الأمر بالطاقة الفيزيائية التي لا يمكن لهذه الظواهر أن تحدث بدونها.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s