“وَلَا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ”

وصفَ القرآنُ العظيم سيدَنا يونس عليه السلام مرةً بأنه “ذو النون” (وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ) (87 الأنبياء)، وأخرى بأنه “صاحبُ الحوت” (فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ) (48 القلم). فلماذا أمرَ اللهُ تعالى سيدَنا محمد صلى الله تعالى عليه وسلم بألا يكون كـ “صاحب الحوت” ولم يأمره بألا يكون كسيدنا “يونس” عليه السلام؟

يُعينُ على تبيُّنِ الإجابةِ على هذا السؤال أن نستذكرَ أنَّ سيدَنا يونس عليه السلام كان قد أصبح “صاحب الحوت” بهذا الذي جعلَ منه يغاضبُ اللهَ تعالى لينتهيَ به الأمرُ في بطنِ الحوتِ مُسبِّحاً مُقِراً بذنبه. واللهُ تعالى نهى سيدَنا محمد صلى الله تعالى عليه وسلم عن أن يكونَ كما كان سيدُنا يونس عليه السلام مغاضباً، أي في تلك الحالة بعينِها وليس بغيرِها من أحوالِ سيدِنا يونس عليه السلام. فسيدُنا يونس عليه السلام لم يصدر عنه ما يقتضي منه وجوبَ الإنابةِ إلى اللهِ تعالى غيرُ ذاك الحال المُغاضِب الذي كان عليه قبل أن يستدركَ فيؤوبَ ويتوبَ إلى الله.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s