الدماغ الكئيب!

تحدثتُ في منشورٍ سابق عن اعتلالاتِنا السايكولوجية، وبيَّنتُ أنَّ بإمكانِنا أن نُرجِعَ العلةَ من ورائِها إلى “التمايز الوظيفي” بين العقلِ والدماغ. فلقد نجحَ الإنسانُ على مرِّ آلاف السنين في “استصلاحِ” جزءٍ من دماغِهِ هو العقلُ الذي نُخطئُ إذ نظنُّ ونتوهَّمُ أن بإمكانِنا أن نختزلَ الدماغ إلى ما بمقدورِ عقلِنا هذا القيام به!

ولقد فاقمَ الأمرَ سوءاً أننا لا نعي أن لكلٍّ من العقل والدماغ حياتَه الخاصة به! كما أننا، وفي غمرةِ تسلُّطِ وَهَم التماهي بين العقلِ والدماغ علينا، قد وقرَ لدينا اعتقادٌ باطلٌ مفادُهُ أن بإمكانِنا أن نتحكَّمَ في أدمغتِنا التحكُّمَ الذي يُمكِّنُنا منها فلا يعودُ والحالُ هذه بمقدورها أن تعصيَ لنا أمراً فتستعصيَ بالتالي على أوامرِنا! وبإمكاننا أن نُرجِعَ هذا الخطأ الجسيم في التعاملِ مع “عقولِنا” إلى ما نوَّهتُ إليه أعلاه من أننا نُماهي ونطابق بين العقلِ والدماغ مماهاةً ومطابقة جعلتنا نتوهَّم أنَّهما الشيءُ ذاته! ولقد عادَ ذلك علينا بأن جعلَنا “نخاطب” ذلك الجزء غير المستصلح من أدمغتِنا بلغة عقولنا غيرَ مدركين أنهما لا يتحدثان اللغةَ ذاتها، وأنَّ ما لم نتمكَّن من استصلاحه من أدمغتِنا إنما يتحدثُ بلسانٍ أعجمي لا يفقهُ مما تقولُهُ عقولُنا شيئاً!

وهكذا فإن عجزَ الدماغ البشري عن أن يفقهَ ما يقولُ به العقل أدى إلى وقوعِه أسيرَ “تصوراتِهِ” التي ليس هناك من تطابقٍ بينها وبين التصورات العقلية التي هي نتاجُ تفاعل هذا العقل مع ما قُيِّض له أن يحيط به من مفرداتِ هذا الوجود. وهكذا فإن هذا التمايز الوظيفي بين عقل الإنسان ودماغه سيجعلُ من العقل عاجزاً كل العجز عن مد يد العون إلى الدماغ لينتشله مما لابد وأن يصيبَه من شقاءٍ وعناء جراء هذا العجز عن التواصل معه ومع المحيط.

وحده دينُ اللهِ تعالى مَن بمقدوره أن يُعينَ الدماغَ البشري فينتشلَه من التخبُّطِ في غياهبِ هذا الشقاء، وذلك لأن هذا الدين هو صناعةُ حكيمٍ خبيرٍ عليمٍ بهذا الذي يحتاجُ إليه دماغُ الإنسان حتى يبرأ من عنائهِ وشقائه.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s