لماذا أرى اللهُ يوسفَ رؤياه؟

وردَ نَصُّ رؤيا سيدنا يوسفَ في سياق إخبارِه أبيه سيدنا يعقوب بها (إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ) (4 يوسف). فلماذا أرى اللهُ تعالى سيدَنا يوسفَ عليه السلام رؤياهُ هذه؟

يتكفَّل بالإجابةِ على هذا السؤال أن نستذكرَ السياقَ القرآني للأحداث التي جرت بُعيدَ هذه الرؤيا المباركة. فلقد التزمَ سيدُنا يوسف بما أمرَه به أبوه فلم يقصص رؤياه على أخوته، إلا أن الشيطانَ أبى إلا أن ينزغَ بين سيدنا يوسف وبين أخوته، فكان ما كان من وقائع وأحداث فصَّلتها لنا سورة يوسف. فاللهُ تعالى ما كان ليذرَ سيدَنا يعقوب تُعذِّبُه الأفكار من بعدِ ما أخبرهُ بنوه بأكلِ الذئبِ لأخيهم يوسف. فكان أن أرى اللهُ سيدَنا يوسفَ رؤياه هذه وذلك حتى تكون لسيدنا يعقوب الذكرى التي ستُطمئِن قلبَه إلى أن اللهَ تعالى لابد وأن يُنجزَ وعدَه فيتحقَّق ما حملته تلك الرؤيا المباركة من بشرى.

وهكذا، وكلما ادلهمَ على سيدنا يعقوب الخطبُ جراء افتقادِه سيدَنا يوسف، أطلَّت عليه ذكرى تلك الرؤيا المباركة لتُعينه على بلواه ولتُصبِّره الصبرَ الجميل. ومن هنا كان إصرارُ سيدنا يعقوبَ على أن سيدَنا يوسفَ ما زال على قيد الحياة كلما ألحَّ عليه أهلُه بأن ينساه وذلك حفاظاً على صحته (قَالُوا تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِين. قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ. يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ) (85 -87 يوسف). وهذا هو عينُ ما تحقَّق لاحقاً عندما تبيَّن للجميع صدقَ ما كان يُلحُّ عليه سيدُنا يعقوب من أن سيدنا يوسف ما زال حياً (فَلَمَّا أَنْ جَاءَ الْبَشِيرُ أَلْقَاهُ عَلَى وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيرًا قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُون) (96 يوسف).

وبذلك يتبيَّن لنا أن رؤيا سيدنا يوسف قد حملت بين ثناياها رحمةً من اللهِ تعالى بالشيخِ الجليل سيدِنا يعقوب فكانت له نِعمَ البشرى والسلوى.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s