ما الذي يجعلُ القرآنَ حمَّالَ أوجُه؟

القرآنُ العظيم كتابٌ إما أن تقرأه بتدبُّر فيتأتى لك بذلك أن تقعَ على ما ينطوي عليه نصُّه الإلهي المقدَّس من معنى، أو أن تقرأه دون تدبُّرٍ فينتهي بك الأمرُ إلى إخفاقٍ في الإحاطةِ بهذا المعنى. فإذا كانت القراءةُ المتدبِّرةُ للقرآنِ العظيم واحدةً، فعديدةٌ هي قراءاتُه المفتقِرةُ إلى هذا التدبُّر. ويُخطئُ كلُّ من يظنُّ ويتوهَّمُ أن “قراءات” القرآن العظيم دون تدبُّرٍ لآياته الكريمة هي مما حبى اللهُ تعالى به قرآنَه العظيم من تفرُّدٍ وتميُّزٍ يجعلانه قابلاً لأن يُقرأ بهكذا تعدُّد!

فتدبُّر القرآن العظيم يجعلك عاجزاً عن قراءته القراءةَ التي لن تنتهي بك إلى الوقوعِ على المعنى الذي ينطوي عليه نصُّه الإلهي المقدس. فهذا المعنى لن يتكشَّف لك، فيتسنَّى لك بالتالي أن تُحيط به، إلا إن أنتَ قرأتَ القرآنَ بتدبُّر. وكلُّ قراءةٍ للقرآنِ العظيم تفتقرُ إلى هذا التدبُّر لن تُمكِّنك من الوقوع على معنى نصِّه الإلهي المقدس.

وكذلك يُخطئُ كلُّ مَن يظنُّ أن هذه “التعددية” في قراءات القرآن العظيم هي عين ما قصد إليه سيدُنا علي بن أبي طالب كرَّم الله تعالى وجهه بقوله “القرآنُ حمَّالُ أوجُه”! فسيدُنا علي لم يُرد بقوله هذا أن يُعزِّز من الظن القائل بتكافؤ قراءات القرآن كلِّها جميعاً! فالقرآنُ عند سيدِنا علي له قراءةٌ واحدة هي قراءتُهُ المتدبِّرةُ لآياتِه الكريمة، ونصُّه المقدًّس لا يحتمل غير معنى واحد هو معناها الذي لن نقع عليه بقراءتنا إياه دون تدبُّر.

وأما كونُ القرآن “حمَّال أوجُه”، فما ذلك إلا لأننا نصر على قراءته دون تدبُّر فينتهي بنا الأمر إلى “قراءاتٍ” لنصِّه الإلهي المقدس تتعدد بتعدد ما نحنُ عليه من تباينٍ واختلافٍ وتناشزٍ فيما بيننا! فما كان للقرآن العظيم أن يحملَ هذه الأوجُه لولا أننا أخفقنا في قراءتِه القراءةَ المتدبِّرة التي كانت لتجعلَ منا نتفقُ كلُّنا جميعاً على أن ليس للقرآنِ إلا وجهٌ واحد، وأن “أوجُهه المتعددة” ما هي إلا كنايةٌ عن هذا الإخفاق!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s