“الله أستغفر الله دايم أستغفر الله

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم
اللهُمَّ صَلِّ عَلى سَيِّدِنا مُحَمَّدِ الوَصْفِ وَالْوَحْي وَاٌلرِّسالَةِ وَالْحِكْمَةِ وَعَلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيماً

الله جل جلالهكانت المرة الأولى التي استمعت فيها إلى هذه العبارة الجميلة الرقيقة مساء يوم الرابع عشر من شهر نيسان (أبريل) من عام 1988، وذلك مستهل الذكر القادري للطريقة الكسنزانية، عندما دُعيتُ إلى تكيتها الرئيسية في بغداد.

أستغفر الله تعالىوقبل أشهر قليلة، وأنا أستمع إلى الآية الكريمة 135 من سورة آل عمان (وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُون)، عنَّ لي أن هذه الآية الكريمة هي التأصيل القرآني لمستهل الذكر القادري “الله أستغفر الله دايم أستغفر الله” الذي جاء تطبيقاً حرفياً للأمر الإلهي المتضمَّن فيها.

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s